عرض مشاركة واحدة
 
قديم 29-10-2007, 11:18 PM   #5
افتراضي



وأخـيراً... سقطــتِ...
حاولت كثيراً القـضاء عليكِ بشتى الطرق والوسائل ...
لم أستطيع لإيماني بإنك قويـةِ ـ صامده ـ شامخـه ــ
حاولت أن أزعزع الثقــة بين أركانكـ وأزرع الشكـ في رحيقكــ ...
حاولت لكي أظفر بفوز رائـع...
هـاأنذا ألوح براية النصـر ...
أصدح بصوتي مردداً بإنـه لم يعـد لديكـ وجود وأنني قضيت عليكـ بالقاضيـة..
آآآهـ ... أنني أكرهكـ...أكره كل جمـيل..
أكره الورود ... أنتي سبب معاناتي... أنتي سبب حزني وآلمـي..
لن أغفـر لكـِ... لن أرحمكـِ...ســ ( أمزقكِ)
بقـدمي...سـ ( أسحقكـِ) ...سـ ( أقتلكـِ) لإنني لاأحبكـِ...
أنتي السبب فيمـاوصلت إليه...

الأن جاء دوري لكي أنتـقـم ... سأنتقم بطريقتي الخاصـة...
لن أخبر أحداً إنني أنتقـمت ...سأنتقم بصمتي...
برغبتي...بطرقتي... سأتراقص عليك...
سأعـلن فرحتي وميلادي منذ هذهـ اللحضه...

قال أحد القدماء مخــاطباً لي:
((تستطيع أن تسحق الزهرهـ ... لكن أنى لك أن تـُزيل عطرهــا))...

وتسائلت موجـهاً النظر إليكـِ:
هل أهديكـِ للورد أم أهـُدي الورد إليكـِ...؟؟
) في الحقيـقة إحترت(….


إحساس / أنا خالد



إلى متى ..

تظل ُ .. الحياة ُ .. قاسية ..

أقدام ٌ .. غليظة ..

وقلوب ٌ .. من حجاره ..

أيتها .. الوردة ُ .. المسكينة ..

أسقطوك ِ .. أرضا ..

الم يشفع لك ِ .. كل هذا الجمال ..

محبتي ..


إحساس / العاشق المائق ..



لاجديد فالحزن يجثم على صدري يحتضنني
كطفلي الذي لم يبلغ سنته الثانيه
جميل هو عندما يحاول أن يستل الحنان والحب من قلبي
ولكن هذه المرة ربما كان يجثوا بسرمدية
ولكن هذه المره لم أشأ أن أتجاوز رسم أقداري ولا أبالي
ولكن هذه المرة ربما تأذن لي أفكاري بأن أتسلل داخلها لعلي أجد دواءي
ولكني هذه المرة بدوت أقل كآبة رغم حزني
فكل نبض داخلي يرشدني إلى طريق طفولتي
أعلم أن هذا ضعف وربما هو هروب من واقع
سأهرب من ألمي من قلبي من كل شيء بالعتمة ,
سأهرب بناظري إلى سدة الباب فالحياة أصبحت كالورده
ماتلبث ان تعيش بين احضانك حتى تنتشل من بينها في ابشع الصور ,
ليس من العدل أن أحظى بشرف تملك أحزان غيري
وليس من المعقول تحمل أوزار غيري
ومن الطبيعي جداً أن هذا قدري وأنا مؤمناً بما
مضى من قدري وما تبقى من شريعته ,
سأرحل وأبحث عن مكان لاتذبل فيه حتى الأنسانيه ..!!


إحساس / جرح طاهر














  رد مع اقتباس