دكات عنيزة مركز الإرشاد الأسري

العودة   دكات عنيزة > الدكات المتخصصة > دكة المكتبة والمعمل > دكة علم الفلك والأرض

دكة علم الفلك والأرض أبحاث و ومعلومات وتجارب و احداث فلكية ومناخية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-04-2008, 05:33 PM   #1
افتراضي

أثر الأجرام السماوية على الإنسان
نتائج علمية في تأثير الأجرام السماوية على الإنسان سنحاول إدراج بعض تأثيرات الأجرام السماوية على الإنسان، ابتداءً من القمر، ثم الشمس، فالكواكب السيارة والنجوم.
أولاً:
القمر ينص قانون نيوتن في الجذب العام على أن كل جسمين في الكون يجذب أحدهما الآخر بقوة تتناسب طرداً مع حاصل جداء كتلتيهما وعكساً مع مربع المسافة بينهما. وبالتالي، فإن هناك علاقة مباشرة بين الأرض والشمس والقمر. فالجاذبية، وفقاً لهذا، هي العامل الأساسي في التأثير على الإنسان. يتمِّم كل جرم عدداً من الدورات الشهرية نسبة إلى الأجرام السماوية الأخرى. وسنأخذ هنا دورتين ;shi6any: فقط، ألا وهما:

أولاً، الدورة النجمية sidereal period التي تشمل دورة القمر حول الأرض بالنسبة إلى نجم ثابت، ويساوي معدَّلها 27,32 يوماً، وهي نفس الفترة التي يكون القمر قد أكمل دورة واحدة ;shi6any: حول محوره. ولهذا السبب نلاحظ وجهاً واحداً من القمر أثناء دورته الشهرية. وخلال هذه الفترة يقطع كل من الأرض والقمر حوالى 0،0769 من مدارهما حول الشمس، أي 27،32 ْ تقريباً. ويلاحَظ ;kmkh: وكأنما الشمس تحركت شرقاً بمقدار 27،32 ْ على القبة السماوية، أي بمعدَّل درجة واحدة في اليوم. فالقمر يتحرك في اليوم الواحد حوالى 13 ْ شرقاً حول الأرض بالنسبة إلى النجوم البعيدة.

أما الدورة الثانية فهي الدورة الاقترانية synodic period التي تقاس من محاق إلى محاق تالٍ، ويكون معدلها 29 يوماً و12 ساعة و44 دقيقة و2،9 ثانية بالنسبة إلى الشمس. هذا وهناك ثلاث دورات ;shi6any: أخرى لا نحتاجها في هذا المجال. وبسبب الجاذبية بين الأجرام السماوية الثلاث، وبسبب دوراتها التي أشرنا إليها، يحصل ما يسمى المدُّ والجزر: اليوميان بسبب الدورة النجمية، والشهريان بسبب الدورة الاقترانية. لذلك يحدث المد والجزر في المحيطات والبحار الواسعة، حيث ترتفع المياه وتنخفض مرتين كل يوم بصورة منتظمة. وتستغرق هاتان الحركتان 24 ساعة و52 دقيقة؛ وتعادل هذه المدة اليوم القمري. مما تقدَّم، تظهر أهمية القمر في حدوث ظاهرتي المد والجزر. تستجيب قطرة ماء في المحيط لهذه القوة. وكل كائن أو نبات بحري يشعر بهذا الإيقاع، فيؤثر هذا الشعور والإدراك على حياة الكائنات ، وبصفة خاصة على تلك التي تعيش على شاطئ البحر. فالمحار، مثلاً، يلتزم في نشاطه التزاماً تاماً بإيقاع المد والجزر، فيفتح أثناء المد المرتفع صدفتيه ليتناول طعامه مطمئناً؛ وما إن يحل الجزر وتنسحب المياه عن جانب الشاطئ حتى يغلقهما بإحكام تفادياً للتجفاف. وقد أشارت التجارب أن المحار يبقى قادراً على حفظ إيقاع المدِّ والجزر في الظلام، مما يشير إلى تأثُّره بقوى الجاذبية. وهكذا فإن الجاذبية تؤثر على الأرض وما تحويه من كائنات حية. وقد استطاعت إحدى شركات الطيران تسجيل مدِّ وجزر القمر داخل فنجان الشاي في أي مكان على الأرض. وهذا ما يسمى بالإيقاع اليومي للقمر. وهناك الإيقاع الشهري الناتج عن الدورة المحاقية. فنحن نرى القمر لأنه يعكس أشعة الشمس؛ وما نراه من القمر يتوقف على وضعه بالنسبة إلى الشمس والأرض، والهيئات التقليدية للقمر (الهلال والمحاق والبدر)، تتبع الدورة التي تستغرق كمعدَّل حوالى 29 يوماً، من اكتمال البدر وحتى اكتمال البدر التالي، لمرتين خلال هذه الدورة. ويحدث أن يصطف القمر والشمس والأرض في خط واحد، وبهذا تقوى جاذبية القمر بما ينضاف إليها من جاذبية الشمس، فيحدث على الأرض مدٌّ وجزر أقوى من المعتاد. لذلك تتأثر مياه المحيطات والبحار الواسعة بقوة جاذبية القمر، فتضطرب وتندفع في اتجاهين، أحدهما نحو القمر بسبب قوة الجذب، والاتجاه الآخر إلى الجهة المعاكسة بسبب القوة الطاردة للأرض. وتؤثر الشمس في نفس الوقت على حدوث المدِّ والجزر نظراً لضخامة حجمها؛ ولكن بعدها الكبير عن الأرض يقلل من تأثيرها ويجعله لا يزيد على 44 % من تأثير القمر على المياه. وإذا ما اتفق وتسلَّط تأثير الشمس على المياه مع تأثير القمر في اتجاه واحد فإن المد يقوى ويبلغ أقصى ارتفاع له فيما يُعرَف بـ"المد الأعظم"، وذلك في حالتي المحاق والبدر. أما إذا وقع تأثيرهما على المياه في اتجاهين متعامدين فلا ترتفع مياه المدِّ كثيراً، ويُعرَف هذا بـ"المدِّ الأصغر"، وذلك في نهاية الأسبوعين الأول والثالث من كل شهر قمري، أي في حالتي التربيع الأول والثاني. الكائنات البحرية، من جهتها، وخاصة الأسماك، تتأثر كثيراً بهذه الدورة، مبدية تكيفاً عميقاً منسجماً مع الحركة الشهرية للقمر. وإن بقاء جنسها واتصال سلالتها يعتمد تماماً على استجابتها الدقيقة لحركة القمر. فبعد اكتمال القمر يظهر بعض هذه الأسماك على الشاطئ. وما إن يكتمل البدر ويحدث المدُّ الأعظم حتى تخرج هذه الأسماك مع الأمواج إلى الشاطئ الرملي؛ وبعد وقت محسوب بدقة، تعود هذه الأسماك متجهة إلى البحر مع إحدى الموجات عندما يبدأ الجزر؛ وفي اللحظات القصيرة بينهما التي تستلقي فيها هذه الأسماك على الشاطئ تضع بيضها على الرمال المبتلَّة، مطمئنة أنه سيبقى في مكانه بلا إزعاج لمدة أسبوعين، حتى تحل موجة المدِّ العالية التالية عندما يصل الماء إلى موقع البيض الذي يكون قد تهيأ للفقس. ومع اللمسة الباردة الأولى للماء يفقس البيض ويندفع السمك الصغير إلى الماء. أما الإنسان فهو الآخر تتأثر حياته بإيقاع وجاذبية القمر. وقد بيَّنت الدراسات العلمية بأن هناك ارتباطاً وثيقاً بين القمر والولادة. وقد ثبتت هذه النتائج على إثر إحصائيات أجريت في بعض المستشفيات في نيويورك لعدد من السنوات؛ إذ أكدت هذه الإحصائيات زيادة عدد المواليد مع القمر المتناقص عنها مع القمر المتزايد، وأن على معدَّل لها بعد اكتمال القمر مباشرة، وأقل معدل مع مولد القمر الجديد. كذلك ثبت وجود علاقة بين الولادة وظاهرة المدِّ والجزر. ففي المجتمعات التي تعيش على سواحل البحر ترتفع نسبة المواليد عادة مع المد العالي. وهذا يؤكد أن الذي يتحكَّم في تقبُّضات الرحم ليس المدُّ والجزر بحدِّ ذاته، بل القمر الذي يؤثر على الظاهرتين معاً. يرتبط موعد الولادة مباشرة بموعد الحمل، وهذا يرتبط بالدورة الشهرية عند المرأة. ويمكننا أن نلحظ بسهولة ذلك التطابق بين متوسط طول الدورة الشهرية عند الأنثى وبين الزمن الذي يمضي من اكتمال البدر حتى البدر التالي. ومن الصعب تصور أن الاتفاق بين الدورتين محض مصادفة عارضة، على الرغم من أن النتائج التي أجريت لإثبات هذه العلاقة كانت متضاربة. وربما يرجع التضارب إلى خطأ أساسي في منهاج الدراسة الذي اعتبر بداية الدورة الشهرية اليوم الأول للحيض، وليس الحدث البيولوجي الأكثر أهمية، ألا وهو إطلاق البويضة القابلة للتخصيب، حيث تعيش البويضة أقل من 48 ساعة، وما لم تقابل حيواناً منوياً يخصبها خلال هذه الفترة فإنها تموت. :i06: لذا تتركز احتمالات الحمل عند الأنثى خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة. وقد استطاع أحد العلماء إيجاد علاقة ثابتة بين القمر ووقت انطلاق البويضة، واستطاع أن يثبت أن قابلية المرأة البالغة للحمل ترتفع في حالة القمر المناظرة للحالة التي كان عليها لحظة ولادتها هي! فإذا كانت قد خرجت من رحم أمِّها إلى الحياة عندما كان القمر بدراً، على سبيل المثال، فإن أعلى احتمالات الحمل عندها تكون عندما يكتمل البدر. كذلك هناك ارتباط وثيق بين القمر والنزف الدموي بشكل عام. إذ لقد أجرى أحد الأطباء بحثاً على أكثر من ألف شخص ممَّن يتعرضون لنزف غير عادي أثناء العمليات الجراحية، فوجد أن 82 % من نوبات النزف الحاد تقع بين الربعين الأول والأخير للقمر، مع ارتفاع هذه النسبة حتى أوجها عند اكتمال القمر في منتصف هذه الفترة. وهناك ما يوحي بأن الليالي القمرية تكون ذات تأثير غريب على بعض الناس. ولفظ الجنون الإنكليزي lunacy مشتق من اسم القمر (لونا Luna) كما رأينا، مما يوحي بصلة بين القمر والجنون. والدليل على أخذ العلم هذا الأمر على محمل الجد أن إجازات العاملين والمشرفين في بعض المصحات العقلية العالمية تلغى عند اكتمال البدر توقعاً لتأثير القمر على المرضى. وهناك الكثير من التقارير العالمية التي تشير إلى تأثير القمر على السلوك الإنساني، وتشير إلى أن الجرائم التي تتم بتأثير المرض العقلي الشديد، مثل الحريق المتعمد pyromania وجرائم جنون السرقة cleptomania التي تتم تحت الدوافع التخريبية القسرية، بالإضافة إلى القتل تحت تأثير الإدمان على الكحول، إلخ – كل هذه الجرائم تصل إلى ذروتها عند اكتمال القمر. ويظل تأثير هذه الظاهرة قائماً، حتى في الأيام الغائمة التي يختفي فيها البدر وراء السحب الكثيرة.


الكاتب : حميد مِجْوِل النعيمي, وحدة بحوث الفلك كلية العلوم – جامعة بغداد

منقول

التكملة لاحقاً ان شاء الله













توقيع - ولد_عنيزة

Think Then Talk
  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء الإنسان جمانه دكة الموضوعات العامة 3 21-08-2004 07:51 PM
حركة المدراء والمرشدين الطلابيين بتعليم عنيزة المحرر دكة عنيزة الخاصة 1 17-06-2004 02:43 AM
التعـلـيم يطيل عمر الإنسان الجنرال دكة الموضوعات العامة 4 08-06-2004 08:09 AM
زخارف من عظام الإنسان - صور تنقاتيقا دكة الموضوعات العامة 3 15-09-2003 10:12 AM

Preview on Feedage: %D8%AF%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D8%B2%D8%A9 Add to My Yahoo! دكات عنيزة Add to Google! دكات عنيزة Add to Feedage RSS Alerts دكات عنيزة

الساعة الآن 01:30 PM



Powered by vBulletin®
استضافة Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.