دكات عنيزة مركز الإرشاد الأسري

العودة   دكات عنيزة > الدكات العامة > دكة الموضوعات العامة > ارشيف مجلة دكات عنيزة

ارشيف مجلة دكات عنيزة قسم خاص لإصدارات مجلة دكات عنيزة ..يحرره الأعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 13-09-2007, 01:36 AM   #2
افتراضي



حديثنا اليوم بمشيئة الله.. حديث القلوب المشتاقة والنفوس الظمأى والأرواح المتلهفة..
حديث عن ضيف كريم ننتظره من العام إلى العام إنه شهر رمضان المعظم،
أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، شهر السعادة الحقيقية
التي يشعر بها المسلمون في بقاع الأرض جميعاً، تتحرر قلوبهم شهراً كاملاً
تحلق في آفاق بلا حدود.. شريط ذكريات.... أرى القلب متحفزاً..
يسأل النفس قائلاً: هل أنت راضية عما فعلته في رمضان الماضي؟
وهنا أجد النفس ترفع شعار «الصمت هو النجاة».!!

بأي حال نستقبلك يا رمضان؟ سؤال تتسابق فيه الهمم العالية والنفوس العظيمة...
سؤال يحتاج لإعادة ترتيب البيت من الداخل!!
هيا.. أحسن استغلال الفرص واهتم بقلبك وفتش عن نواياك التي تحددها أهدافك.
من أي صنف أنت؟
والناس أصناف أربعة أمام هذا الشهر الكريم..
- الصنف الأول:حديث الهداية وهذا أول رمضان بعد التدين.
ونصيحتي لهذا الصنف أن يلتهم هذا المقال ويعيه جيداً وينفذ ما به من تعليمات
قدر المستطاع وليعلم هذا الصنف أن الأجر على قدر المشقة.
- الصنف الثاني: متدين منذ سنة أو سنتين أو ثلاثة.
والأصل في هذا الصنف أنه أصبح أكثر نضجاً وأداءً يزداد باستمرار..
وإني أرجو هذا الصنف ألا يخيب ظني فيه وليعلم أن الوصول إلى القمة
ليس أمراً صعباً إنما الثبات على القمة والحفاظ عليها هو الصعب ذاته.
- الصنف الثالث: متدين منذ عشرات السنين.
هناك شكوى من هذا الصنف.. فلقد أصبح ديدنه الفتور وتحولت عنده العبادات إلى عادات،
نصيحتي لهذا الصنف نصيحة غالية ألا وهي: تعامل مع رمضان كأول سنة هداية..
هيا جدد نيتك وحينها ستجد لرمضان في حياتك بصمة لا تمحى.
- الصنف الرابع:غير متدين.

ولهذا الصنف في قلبي همسة وكلمتان:
همسة... تخبره بأننا نحبه ونتمنى له الخير كل الخير وندعو الله له بأن يرده
إلى دينه رداً جميلاً ويحبب إليه الإيمان ويزينه في قلبه.
وكلمة.... عنوانها «نقلة» فربما يكون هذا الشهر نقلة عظيمة في حياته.
وكلمة.... عنوانها « ثقة» ثقوا في أنفسكم... فأنتم لستم بأقل ممن يبكي من خشية الله....
أنتم لستم أقل ممن يحبون الله.
أحبتي الكرام.... من أي صنف أنتم؟ حددوا من الآن..
فمازالت أمامكم الفرصة واعلموا أن أسرع طرق الوصول للغاية المرجوة الصدق مع النفس..
هيا ماذا تنتظرون؟!














  رد مع اقتباس
 
 
قديم 13-09-2007, 01:43 AM   #3
افتراضي



حديثنا اليوم بمشيئة الله.. حديث القلوب المشتاقة والنفوس الظمأى والأرواح المتلهفة..
حديث عن ضيف كريم ننتظره من العام إلى العام إنه شهر رمضان المعظم،
أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، شهر السعادة الحقيقية
التي يشعر بها المسلمون في بقاع الأرض جميعاً، تتحرر قلوبهم شهراً كاملاً
تحلق في آفاق بلا حدود.. شريط ذكريات.... أرى القلب متحفزاً.. يسأل النفس قائلاً:
هل أنت راضية عما فعلته في رمضان الماضي؟ وهنا أجد النفس ترفع شعار «الصمت هو النجاة».!!

بأي حال نستقبلك يا رمضان؟ سؤال تتسابق فيه الهمم العالية والنفوس العظيمة...
سؤال يحتاج لإعادة ترتيب البيت من الداخل!!
هيا.. أحسن استغلال الفرص واهتم بقلبك وفتش عن نواياك التي تحددها أهدافك.
من أي صنف أنت؟
والناس أصناف أربعة أمام هذا الشهر الكريم..
- الصنف الأول: حديث الهداية وهذا أول رمضان بعد التدين.
ونصيحتي لهذا الصنف أن يلتهم هذا المقال ويعيه جيداً وينفذ ما به
من تعليمات قدر المستطاع وليعلم هذا الصنف أن الأجر على قدر المشقة.
- الصنف الثاني: متدين منذ سنة أو سنتين أو ثلاثة.
والأصل في هذا الصنف أنه أصبح أكثر نضجاً وأداءً يزداد باستمرار..
وإني أرجو هذا الصنف ألا يخيب ظني فيه وليعلم أن الوصول إلى القمة
ليس أمراً صعباً إنما الثبات على القمة والحفاظ عليها هو الصعب ذاته.
- الصنف الثالث: متدين منذ عشرات السنين.
هناك شكوى من هذا الصنف.. فلقد أصبح ديدنه الفتور وتحولت عنده العبادات إلى عادات،
نصيحتي لهذا الصنف نصيحة غالية ألا وهي: تعامل مع رمضان كأول سنة هداية..
هيا جدد نيتك وحينها ستجد لرمضان في حياتك بصمة لا تمحى.
- الصنف الرابع: غير متدين.
ولهذا الصنف في قلبي همسة وكلمتان:
همسة... تخبره بأننا نحبه ونتمنى له الخير كل الخير وندعو الله له بأن
يرده إلى دينه رداً جميلاً ويحبب إليه الإيمان ويزينه في قلبه.
وكلمة.... عنوانها «نقلة» فربما يكون هذا الشهر نقلة عظيمة في حياته.
وكلمة.... عنوانها « ثقة» ثقوا في أنفسكم... فأنتم لستم بأقل ممن يبكي من خشية الله....
أنتم لستم أقل ممن يحبون الله.
أحبتي الكرام.... من أي صنف أنتم؟ حددوا من الآن..
فمازالت أمامكم الفرصة واعلموا أن أسرع طرق الوصول
للغاية المرجوة الصدق مع النفس.. هيا ماذا تنتظرون؟!














  رد مع اقتباس
 
 
قديم 13-09-2007, 01:48 AM   #4
افتراضي



الساعة الأولى :
(أول ساعة من النهار _ بعد صلاة الفجر)
قال الإمام النووي رحمه الله في كتاب الأذكار
(اعلم أن أشرف أوقات الذكر في النهار الذكر بعد صلاة الصبح ).
وأخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس
ثم صلى ركعتين كانت له كآجر حجة وعمرة تامة تامة تامة )
رواه الترمذي وقال حديث حسن .
وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس حسناء .
ونص الفقهاء على استحباب استغلال هذه الساعة بذكر الله تعالى
حتى تطلع الشمس وفي الحديث(اللهم بارك لأمتي في بكورها ).
لذا يكره النوم بعد صلاة الصبح لأنها ساعة تقسم فيها الأرزاق فلاينبغي النوم
فيها بل احيائها بالذكر والدعاء وخاصة أننا في شهر رمضان الذي فيه يتضاعف الأجر والثواب .


الساعة الثانية :
(آخر ساعة من النهار _قبل الغروب)
هذه الساعة الثمينة تفوت على المؤمن الصائم غالباً بالانشغال بإعداد الإفطار
والتهيء له وهذا لاينبغي لمن حرص على تحصيل الأجر فهي لحظات ثمينة ودقائق غالية ..
هي من أفضل الأوقات للدعاء وسؤال الله تعالى _ فهي من أوقات الاستجابة .
كما جاء في الحديث ( ثلاث مستجابات :دعوة الصائم ،ودعوة المظلوم ، ودعوة المسافر )رواه الترمذي.
وكان السلف الصالح لأخر النهار أشد تعظيماً من أوله لأنه خاتمة اليوم والموفق
من وفقه الله لاستغلال هذه الساعة في دعاء الله .


الساعة الثالثة :
( وقت السحور) .
السحور هو الوقت الذي يكون قبيل الفجر قال تعالى (والمستغفرين بالأسحار ).
فاحرص أخي الصائم على هذا الوقت الثمين بكثرة الدعاء والاستغفار حتى يؤذن الفجر ،
وخاصة أننا في شهر رمضان فلنستغل هذه الدقائق الروحانية فيما يقوي صلتنا بالله تعالى.
قال تعالى حاثاً على اغتنام هذه الساعات الثمينة بالتسبيح والتهليل :
( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى).
وقال تعالى : (وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن الليل فسبحه وأدبار السجود ).






قبل الفجر
1. التهجد قال تعالى ( أمن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذرُ الآخرة ويرجو رحمة ربه ) الزمر : 39
2. السحور : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( تسحروا فإن في السحور بركة ) متفق عليه .
3. الاستغفار إلى أذان الفجر قال تعالى ( وبالأسحار هم يستغفرون ) الذاريات :18
4. أداء سنة الفجر: قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ) رواه مسلم .

بعد طلوع الفجر
1. التبكير لصلاة الصبح قال النبي صلى الله عليه وسلم
( ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبواً ) متفق عليه .
2. الانشغال بالذكر والدعاء حتى إقامة الصلاة قال النبي صلى الله عليه وسلم
( الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة ) رواه أحمد والترمذي وأبو داود .
3. الجلوس في المسجد للذكر وقراءة القرآن إلى طلوع الشمس : ( أذكار الصباح )
فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس . رواه مسلم .
4. صلاة ركعتين : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من صلى الفجر في جماعة
ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له
كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) رواه الترمذي .
5. الدعاء بأن يبارك الله في يومك : قال النبي صلى الله عليه وسلم
( اللهم إني أسألك خير ما في هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته
وهداه وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده ) رواه أبو داود .
6. النوم مع الاحتساب فيه : قال معاذ رضي الله عنه إني لأحتسب نومتي كما احتسب قومتي .
7. الذهاب إلى العمل أو الدراسة قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ما أكل أحد طعاماً خيراً
من أن يأكل من عمل يده وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده ) رواه البخاري .
8. الانشغال بذكر الله طوال اليوم : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ليس يتحسر أهل الجنة
إلا على ساعة مرت بهم ولم يذكروا الله تعالى فيها ) رواه الطبراني .
9. صدقة اليوم : مستشعراً دعاء الملك : اللهم أعط منفقاً خلفاً .

الظهر
1. صلاة الظهر في وقتها جماعة مع التبكير إليها : قال ابن مسعود رضي الله عنه :
( إن رسول الله علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه ) رواه مسلم .
2. أخذ قسط من الراحة مع نية صالحة ( وإن لبدنك عليك حقاً ) .

العصر
1. صلاة العصر مع الحرص على صلاة أربع ركعات قبلها : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( رحم الله امرءاً صلى قبل العصر أربعاً ) رواه أبو داود والترمذي .
2. سماع موعظة المسجد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من غدا إلى المسجد لا يريد
إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه الناس كان له كأجر حاج تاماً حجته ) رواه الطبراني .
3. الجلوس في المسجد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من توضأ في بيته فأحسن الوضوء
ثم أتى المسجد فهو زائر الله وحق على الموزر أن يكرم الزائر ) رواه الطبراني بإسناد جيد .

المغرب
1. الانشغال بالدعاء قبل الغروب قال النبي صلى الله عليه وسلم
(ثلاثة لا ترد دعوتهم وذكر منهم الصائم حتى يفطر ) أخرجه الترمذي .
2. تناول وجبة الافطار مع الدعاء ( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى ) رواه أبو داود .
3. أداء صلاة المغرب جماعة في المسجد مع التبكير إليها .
4. الجلوس في المسجد لأذكار المساء
5. الاجتماع مع الأهل وتدارس ما يفيد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( وإن لزوجك عليك حقاً ) .
6. الاستعداد لصلاة العشاء والتراويح .

العشاء
1.صلاة العشاء جماعة في المسجد مع التبكير إليها .
2. صلاة التراويح كاملة مع الإمام قال النبي صلى الله عليه وسلم
( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم .
3. تأخير صلاة الوتر إلى آخر الليل : قال النبي صلى الله عليه وسلم
( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً ) متفق عليه .

برنامج مفتوح
زيارة ( أقارب . صديق . جار ) ممارسة النشاط الدعوي الرمضاني .
مطالعة شخصية . مذاكرة ثنائية ( أحكام . آداب . سلوك .. الخ ) درس عائلي .
تربية ذاتية . حضور مجلس الحي .
مع الحرص على الأجواء الإيمانية واقتناص فرص الخير في هذا الشهر الكريم .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد .











  رد مع اقتباس
 
 
قديم 13-09-2007, 01:52 AM   #5
افتراضي








سنحاول ان نسرد اهم الاحداث الاسلامية التي جرت في شهر رمضان
والملاحظ ان معظم الفتوحات الإسلامية جرت في هذا الشهر بينما
الآن نتقاعس حتى عن العمل بحجة الصوم


أول رمضان صامه المسلمون:
يوم الأحد 1 رمضان 2هـ الموافق 26 فبراير 624م هو أول رمضان صامه المسلمون،
وقيل: إنَّ فرضَ صيام رمضان كان يوم الإثنين 1 شعبان 2هـ.
في 1 رمضان 91هـ الموافق 710م نزل المسلمون بقيادة طريف بن مالك البربري
إلى الشاطئ الجنوبي لبلاد الأندلس وغزوا بعض الثغور الجنوبية، وبدأ فتح الأندلس،
وكان موسى بن نُصير قد بعث طريف بن مالك لاكتشاف الطريق لغزو الأندلس.
في 2 من رمضان 114 هـ الموافق 26 من أكتوبر 732م: اشتعلت معركة "بلاط الشهداء"
بين المسلمين بقيادة "عبد الرحمن الغافقي" والفرنجة بقيادة "شارل مارتل"،
وجرت أحداث هذه المعركة في فرنسا في المنطقة الواقعة بين مدينتي "تور" و"بواتييه"،
وقد اشتعلت المعركة مدة عشرةَ أيامٍ من أواخر شعبان حتى أوائل شهر رمضان،
وانتهت بخسارة المسلمين ويقول المؤرخون لو انتصر المسلمون في هذه المعركة
لدخل الاسلام اوروبا
في 4 من رمضان 927 هـ الموافق 8 من أغسطس 1521م: نجح السلطان العثماني
في فتح مدينة بلغراد التي كانت تعد مفتاح أوربا الوسطى وصاحبة
أقوى قلعة على الحدود المجرية العثمانية،
في 6 رمضان 223هـ الموافق 31 يوليو 838م لبَّى الخليفة العباسي المعتصم نداء
طلب النجدة في عمورية وفتحها.
في 6 من شهر رمضان عام 532هـ الموافق 17 مايو 1138م، حدث أول نصر
للمسلمين على الصليبيين بقيادة عماد الدين زنكي شمال الشام بحلب.
في 8 من شهر رمضان 9هـ الموافق 18ديسمبر 630م كانت غزوة تبوك،
وعاد الرسول صلى الله عليه وسلم من هذه الغزوة في الشهر نفسه بعد أن أيده الله تعالى فيها تأييدًا كبيرًا.
في 9 رمضان 212هـ الموافق 1 ديسمبر 827م نزل المسلمون على
شواطئ جزيرة صقلية واستولوا عليها لينشروا الإسلام في ربوعها،
وتم فتح صقلية على يد زياد بن الأغلب.
في 10 من رمضان 8هـ الموافق 1 من يناير 630م: قام الرسول –صلى الله عليه وسلم-
وأصحابه بالتحرك لفتح مكة في العام الثامن من الهجرة، الذي سُمي بعام الفتح،
وكان هذا الفتح تتويجًا لجهود النبي –صلى الله عليه وسلم- في الدعوة،
وإيذانًا بسيادة الإسلام في شبه الجزيرة العربية.











  رد مع اقتباس
 
 
قديم 13-09-2007, 02:03 AM   #6
افتراضي



في البدايه ارحب باخي محتاجك
واطلب منه ان يعرفنا بفسه


حياكم الله جميعاً .. وأسعد أوقاتكم بكل خير وسرور ..
أخوكم محتـآجك – مشرف دكة شباب ورياضة – طالب جامعي –
على مشارف ربيعي الواحد والعشرين


كيف اتيت للدكات ؟
وكيف وجدتها ؟ وكيف هي الآن ؟ وماذا تحتاج من وجهة نظرك ؟


أتيت للدكات عن طريق دعوة من أحد الأصدقاء ..

وقد كنت على تواصل مع أغلب المواقع المعنية بمدينتي الغالية ..
ولكن وبكل صراحة الدكات أسرتني وأنستني البقية مع احترامي وتقديري للجميع ..

بوجهة نظري أن الدكات تحتاج إلى النشاط والتفاعل قليلاً من جميع الإعضاء .


كما نعلم انك مشرف على دكة الرياضة والشباب
هل من جديد بخصوص هذه الدكه ؟ وهل انت راضي عنها ؟



الجديد بإذن الله تعالى وتوفيقه سوف تشاهدونه من خلال اللقاءات الحصرية بدكاتنا,
والتغطيات المميزة لأهم الأحداث الرياضية .

ولكنني لست راضياً عنها تمام الرضا فما زالت الدكة تحتاج الى جهد وعمل كبيرين .


بما انك رياضي ومتابع للوسط الرياضي
مارأيك بظاهرة التعصب ؟ وماهي حدود التشجيع من وجهة نظرك ؟


ظاهرة التعصب أمر سلبي في شتى أمور الحياة
وقد أخذ بالتفشي والتطور في ملاعبنا , وهذه الظاهرة تقتل أهداف الرياضة النبيلة
التي تدعو للحب والتآلف والتكاتف .

أما عن حدود التشجيع فأتمنى بأن لا يكون حبنا وتشجيعنا لأنديتنا
هو المُسير الوحيد لأحاسيسنا ومشاعرنا .


من المعروف انك من عشاق نادي الهلال
والهلال مقبل على العديد من البطولات المهمه
كيف تنظر لهذه المرحله المهمه ؟ وهل انت متفائل بتحقيق الأنجاز الآسيوي ؟
وماذا تقول بخصوص سياسة رئيس الهلال الأمير محمد بن فيصل ؟ مؤيد ام معارض ؟


بالطبع مرحلة مهمة وحساسة جدا , وتتطلب تكاتف ومجهود الجميع .

أما بالنسبة للإنجاز الآسيوي فالشيء الوحيد الذي يجعلني أتفاءل بأن من عادة الهلال الظهور
في الأوقات الصعبة والحرجة والحاسمة , و أتمنى من الله العلي القدير
أن يوفق الهلال في مهمته الوطنية .

صاحب السمو الأمير محمد بن فيصل شاب طموح قدم خدمات جليلة للنادي
خصوصا ً من الناحية المادية واستقطاب النجوم المحلية .

لكن برأيي الشخصي المتواضع بأن المال ليس كل شيء في عالم كرة القدم ..!!


هل اختار سامي الجابر الموعد المناسب لأعلان اعتزاله ؟ ام ان ظروف النادي اجبرته على ذلك?

لا أعتقد أن سامي اختار الموعد المناسب لإعلان هذا القرار الحاسم في مسيرته ,
لأن الفريق في أمسَ الحاجة في المرحلة المقبلة إلى من هو في حنكة وخبرة سامي الجابر .

لكن ظروف النادي والإدارة هي من أجبرت سامي على ذلك .


بماذا تصف هذه الأنديه :
النصر – الأتحاد – الأهلي



النصر : تاريخ عريق أيها العالمي ,, وحاضر بحاجة إلى البناء والتكاتف ..

الإتحاد : عميد الأندية ,, صاحب الصفقات المدويّة ,, ومكدس النجوم ..

الأهلي : قلعة الكؤوس ,, راقي الأداء ,, صانع النجوم ,, ومالك المستقبل ..


مِن اكثر الأعضاء نشاطاً في دكة الرياضه
نجم سهيل – الجوكر - night breeze - swf
وجه رساله لكل واحد منهم



نجم سهيل : حظورك دائماً مميز ..

الجوكر : مجهود رائع .. وتواصل مثمر .. واصل على ذلك لا عدمناك ..

night breeze: على الدوام نقاشك رائع ,, وأسلوبك جذّاب ..

swf: بصماتك واضحة .. وجهدك مميز .. في دكة الرياضة .. شرفتنا بتواجدك ..


هل لك هوايات اخرى غير الرياضه ؟ وماهي ان وجدت ؟

بالتـــأكيـد ,,

أهوى الأدب العربي بشكل عام والشعر بشكل خاص ,, بالإضافة إلى مجال الطب والصحة .


من واقع تجربتك بالحياة
هل تستطيع تمييز المشاعر الصادقه من المشاعر المزيفه ؟
وبالنسبه لك ماهي اقوى واعمق المشاعر عندك ؟


أحــاول جــاهـداً بقدر المستطاع أن أقوم بذلك ,, فأحياناً ربما أستطيع ..!!

أعمق المشاعر الحزن ,, أما بالنسبة لأقواها فهو الحب الصــافي من كل شائبة .



كيف يقيم محتآجك علاقاته بالأخرين ؟ وهل أنت راضي عنها ؟

بفضل الله ومنته علاقاتي بالآخرين مميزة جداً , وإن كان يكتنفها قليلا ً من المجاملة ..

لكنني بشكــل عـــام راضي عنها تمــــــام الرضا ..


مَن اقرب الناس الى قلب محتاجك ؟

هو يعلم من يكون .؟!

ماهي اصعب كلمة ممكن ان تخرج من قلبك ؟

كـــــــلـمـة الــوداع والفــــراق .

ماهـو طموحك وماهو حلمك ؟

أطمح بإكمال دراستي الجامعية ,, وأحلم بأن أكون طبيباً مميزاً ..

شخصيه اعجبتك وكان لها اثرها عليك ؟؟

أخي الكبير خالد ,, - أطال الله في عمره -

لديك مساحه حره لتكتب فيها ماتشاء
ماذا سوف تكتب فيها ؟


لكل شيء إذا ما تم نقصان ...... فلا يغر بطيب العــيــش إنسانُ
يا غافلاً وله في الدهر موعظة ...... إن كنتَ في سنةٍ فالدهر يقظانُ

أيها الأحبة أن بداية الإصلاح هو رؤية التقصير والاعتراف به
والنظر إلى النفس بعين المقت والازدراء ، فلا تجادل بالباطل ، واعترف بخطئك ولا تتكبر .


كلمة اخيره لقرآء المجلة

بداية ً أحب أن أقدم جزيل الشكر وعظيم الأمتنان لأخي الغالي الصافي على هذه الاستضافة ..
واطلب من الله العلي القدير بأن أكون ضيفاً خفيفاً عليكم ..

ولايفوتني بهذه المناسبة أن أبارك لكم وأهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك ..

مع تمنياتي للجميع بالتوفيق والسداد ..


مــع خـــالص شكري وتقديري لكـ على مجهودك أخوي الصافي ,,











  رد مع اقتباس
 
 
قديم 13-09-2007, 02:09 AM   #8
افتراضي





أيتها الأخت الفاضلة لا تضيعي وقتك في الوقوف طوال اليوم أمام ما لذ وطاب من الطعام..
أعرف أنك تريدين سعادة أبنائك وزوجك.. تعدين لهم أشهى المأكولات..
أختي الفاضلة لا يكن شعارك في رمضان أنه شهر الطعام!!
أرجوك قللي من كمية الأصناف حتى تستفيدي بوقتك فهذه الأوقات غالية جداً
فهل يرضيك أن تضيع أمام الطعام؟!
ثم من هو هذا البطل الذي يأكل كل هذه الأصناف الشهية
ويستطيع بعدها الوقوف ناصباً قدميه في صلاة التراويح..؟!!
أيتها الأخت الفاضلة..
الحل في يديك أنت.. أنت الوحيدة التي تستطيعين وضع الحل المناسب وأذكرك..
إننا في شهر القرآن.. شهر العبادة شهر نتفنن فيه في إرضاء الله عز وجل لا في إرضاء المعدة..!!




مساكين هؤلاء الطلاب والطالبات.. فدراستهم تكون شغلهم الشاغل أثناء الشهر المبارك
وفقهم الله ورزقهم التفوق والصدارة في المراكز الأولى..
أذكر الطلبة والطالبات بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «سددوا وقاربوا»،
«استعن بالله ولا تعجز».
أحبتي.. اجتهدوا في المذاكرة فهي عبادة الوقت التي ستسألون عنها
أمام الله عز وجل
وأقبلوا على طاعة الله بقدر الاستطاعة واعلموا «إنما الأعمال بالنيات»
وكونوا منظمين وخططوا لكل دقيقة في يومكم حتى لا يطغى وقت على
وقت ولا تطغى عبادة على عبادة وإياكم من عدم النظام وعدم التخطيط.
فالفشل في التخطيط = التخطيط في الفشل














  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجلــة دكــات عنيــزه .. مجلة دكات عنيزه ارشيف مجلة دكات عنيزة 13 04-03-2008 08:40 PM
مجلــة دكــ" عدد خاص بالحج" ـات عنيزه .. مجلة دكات عنيزه ارشيف مجلة دكات عنيزة 20 28-12-2007 11:47 PM
مجلــة دكــات عنيــزه .. مجلة دكات عنيزه ارشيف مجلة دكات عنيزة 19 30-11-2007 09:28 PM

Preview on Feedage: %D8%AF%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D8%B2%D8%A9 Add to My Yahoo! دكات عنيزة Add to Google! دكات عنيزة Add to Feedage RSS Alerts دكات عنيزة

الساعة الآن 02:59 AM



Powered by vBulletin®
استضافة Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.