دكات عنيزة مركز الإرشاد الأسري

العودة   دكات عنيزة > الدكات المتخصصة > دكة الأدب والشعر > دكة صفحات شاعر

دكة صفحات شاعر دكة خاصة لرصد قصائد الشعراء البارزين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-03-2004, 12:34 AM   #1
افتراضي

اسمه /
محمد بن حمد بن محمد بن لعبون بن ناصر بن عثمان بن ناصر بن حمد بن إبراهيم
بن حسين بن مدلج بن حسين من بني وهب من الحسنه من قبيلة عنزه .


مولده /
ولد في بلدة حرمة إحدى مدن منطقه سدير في عام 1205هـ


ارتحاله وانتقاله /
ارتحل مع أبوه وعمه من بلدة حرمة إلى بلدة ثادق إحدى بلدان المحمل ونشأ بها
إلى أن أكمل سبعة عشر عام , وقال يتذكر أيام كان في ثادق مع أهله :

علمي بهم قطنن على جو ثــادق &&& ســقاها مرنات الغوادي وركومـــــها
مرابيع لذاتي وغايت مــطلـــبـي &&& ومخصوص راحاتي بها في عمومها

ثم ارتحل إلى الزبير وهو في حاله خوف وجلاء من استقراره في بلد لها وجهاء وزعماء
من قومها وستقر بها قرابة اثنين وعشرين عام إلى أن نفي منها ثم ذهب إلى الكويت
وعاش بها قرابة عامين إلى أن توفاه الله في الكويت عام 1247ه بوباء الطاعون الذي
اجتاح العراق والكويت في ذلك الوقت عن عمر ٍ يناهز الاثنين والأربعين عاماً بدون عقب رحمه الله .


عنه /
كان من أميز أبناء جيله ثقافة لأنه كان حافظ للقرآن متقن للخط متذوق للشعر العربي الفصيح
وشعره شاهد على انه ملم بالمعلقات وبشعر المتنبي والمعري وغيرهم. لغته دليل على انه
ذو قراءه للتراث العربي الفصيح وكذلك مطالع قصائده التي يحاكي فيها الشعر الفصيح في بكاء الأطلال.

كان ولعه بالشعر والأدب منذ كان صغيرا. ولقد تفنن بن لعبون في تطوير شعره وحوّل بعض النصوص إلى
أغان ٍ يقصد منها التطريب كهدف ٍ في حد ذاته وأُلحق لحنه بالسامريات تحت مسمـّـى الفن اللعبوني. وكان
ابن لعبون مبدعاً في الناحية الغزلية حتى صار زعيم هذا الاتجاه.

وحين ارتحل إلى الزبير وجد مجالا للهو فانغمس في الغرام والغزل والغناء ، ظهر في شعره الغزلي اكثر
من واحده ، لكن عشقه كان مقصورا على مي حيث انه داله ٌ في حبها و لأنه لم يستطع لوصالها سبيلا
و كثرة هيامه بها في شعره دليل الحرمان .


قيل عن ارتحاله من ثادق إلى الزبير /
نشأ ابن لعبون في عصر اشتداد الدعوة الدينية بعد قيام الشيخ محمد بن عبد الوهاب ,
وكان في طبعه ميال إلى اللهو والبطالة ، فلم توافقه تلك البيئة .

وصادق على ذلك الدكتور عبد العزيز بن عبد الله بن لعبون في قوله :
في يوم خروجه من ثادق أشــّرت عليه امرأة وقالت : هذا أبو قذيله اللي يقصد ؟

فارتجل قائلا :



ابـــــو قذيله ما وقف عند بـابك = ولاهوب فصـّـخ واحــد مــن ثيــابـك
انتي حصاة الدرب كلن وطابــك = حتى الاجــانب جــو يدلــون بابـــــك



قيل عن وفائه لمحبوبته /
ظل ابن لعبون الشاعر وفيا لحبيبته التي اختار لها اسما مستعار وهو ( مي ) وقد اختاره لمطابقة
مجموع أرقام حروفه الأبجدية مع أرقام حروف اسمها الأصلي ( هيله ) فكلاهما خمسون .

( كان الأدباء يرقمون الأحرف كالآتي :
أبجد هوز حطي يعطونها أرقام أفراد فتصبح أ = 1 ، ب = 2 ، ج = 3 ..... ي = 10
والعقود كلمن سعفص : ك = 20 ، ل = 30 ، م = 40 ، ن = 50 ..... ص = 90
والمئات قرشت ثخذ ضظغ : ر = 100 , ق = 200 ، ش = 300 .....غ = 1000
ويدعى هذا النوع من الترميز بالترميز الرقمي )

ظل ابن لعبون يردد اسم مي وكان له أمل بوصالها .. وكانت حليلة لأحد مشايخ المنتفق ،
وبعد وفاته خطبها ابن لعبون فرفض أهلها تزويجها له ، فتزوجها أحد العرب المتغلبين في
على بلد ديلم في إيران .. عندها طفح كيل ابن لعبون ويئس منها فبث كل اللي بصدره في قصيدة
مؤثرة اختلطت فيها أبيات اللوعة لزواجها مع أبيات الهجاء لزوجها والدعاء على بلد ديلم بالنيازك
تدكها واختتم القصيدة بتصريح ابن لعبون باسم حبيبته بقوله :

والله لولا الحيا واللوم = لا صيح واقول يا هيـــله


لم يكن ابن لعبون يستقر في بلد معين ، فما أن بلغ 17 حتى ترك ثادق مسقط رأسه في المحمل
من نجد في تنقلات وترحال أما رغبه منه أو رغم عنه ، ففي هذه السن المبكرة 17 هاجر إلى الزبير ،
ومنها نفي إلى الكويت ، ثم سافر إلى البحرين ، ومنها هرب عائدا إلى الكويت حيث أمضى بقية حياته حتى مات .


ابن لعبون والزبير /
جاء ابن لعبون للزبير عام 1222 هـ وخرج منها عام 1243 هـ كان هجائه للزبير من تأزمات نفسيه
مرت بالشاعر وهو في الزبير على ثلاث مراحل .. ضيق الحال ، وزواج مي الثاني ، عداوة ابن زهير له وإجلائه .


الأولى ,,,

بداية سكناه فيها عام 1222 هـ إلى وقت تعلقه بمي ، وانتظام أجوائه الجمالية وذلك عام 1228 هـ ،
فهو في هذه الفترة مغمور وغير منصهر في المجتمع ، أنمى علاقته بأبناء عمه انه جاءهم صغير
ولا خطر لصغير حتى تظهر مواهبه أثارها .. وكان في ضيق من الحال والدليل قصيدته التي يقول فيها :




البارحه بالدار صارت ضغاين = بيني وبين الدار ومكالمن شين



الثانية ,,,

من عام 1239 هـ أي بعد 17 عام من إقامته بالزبير حيث زواج مي من الديلمي ورغبة أهلها عن
تزويجها منه ، وإحساسه بجفاء الكبراء له .. خصوصا أهل الجاه والتدين الذين لم يرق لهم لهوه ،
واحسن انهم يستحلون الكلام فيه وينالون من سلوكه في مجالس الزعماء ، فجاشت قريحته بالقصيدة التي مطلعها :




لو باتمنى قلت يا ليت من غــــاب = عـــمـّـا جرى باللوح واللي كتب به


إلى أن قال :




رجّالـهم ما يـسفـه الا الـيـا شـاب = مـثـل الــقــرع يـــفسد اليا كثر لبـّـه
صــدوقهم عــندي خنوب ٍ وكذاب = والبـــــــحر مثل الليل ما ينشرب به
ضراغم ٍ عند الخوندات واطـواب = والـــــــــــيـــــا طلع للبدو تلقاه دبـّـه



إلى أن وصل :




أهل العمايم والنمايم والاصـــــحاب = مـــــد الحبل في ذمـّـهم واحتطب به
( أهل العمايم : رجال الدين )




بعدها أكمل مبيناً توجعه من رحيل ميّ إلى الشرق :




خف القطين وحين قوضن الأحـبـاب = هــبــــت لـنـا من نسمة الشرق هبه
حامل هواها القلب في ليل الأتـــعاب = حمــــل ثقيل ما ادري وين ابى اذبه
لو صار في قبرن ومستور بتــــراب = كان الحقه يا بن حمد واصطحب به













توقيع - حمودي

<div align=\"center\"></div>

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 09-03-2004, 08:49 AM   #2
افتراضي



  • الاخ الغالى/حمودى
  • يعطيك العافيه على اختيارك للقصيدة
  • نعم ابن لعبون من الشعراء المتمكنين
  • وله صولات وجولات فى الشعر
  • تسلم حبيب قلبى على اختيارك
  • وابى اشوف جديدك انا فى انتظارك
  • تحياتى/حمودى
  • ابن لعبون
  • ــــــــــــــــــــ
  • يوم اهلنا واهل مى جميع00نا زلين على جال الرفيع
  • كتب فى مى عدة قصائد












توقيع - الذهــــــــــبي

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 10-03-2004, 02:01 PM   #3
افتراضي

شكرا لمشاركتك اخوي الذهبي وصدقت بقولك ورود اسم مي بقصايد ابن لعبون ومنها هذي القصيدة

حي المنازل بديم خزام
تحية الجار للجاره

تحية العاشق الروام
لمورد الخد في داره

واسجد لها سجدة الخدام
قدام سادات وكباره

من ولف دار لابن عوام
شبت بنار الحشى ناره

واذكر بها مامضى بولام
ان كان تنفع التذكاره

فوق الأمليح قطين خيام
مضروبة د اره ماداره

منازل ياعلي مدام
تنزل بها مي مع ساره

علمي بهم من ثمان أعوام
ايام ثوبي خضر خاره

وايام عيثي رغد وايام
اهلي اهل الغي ونصاره

ان قلت للورق قم لي قام
يقوم يلعى على اشجاره

وأسهر الى ما الرقيبه نام
واشوف بي ياعلي شاره

ضرب الهوى بي وشام وشام
شفته وشاعت لك أخباره

واليوم صارت خيال احلام
ما عاد بالدار دياره

مامن وليف لخله دام
لوفيه من سادته شاره

يمضي اشهر ياعلي والعام
ماحيت الجار للجاره

****************

نكمل الأحداث في حياة بن لعبون
الثالثة

حادثة إخراجه من الزبير لأسباب ظاهرها اللهو التشبيب وباطنها العداء المستحكم بين ابن لعبون
وابن زهير .. وهنا صب ابن لعبون جام غضبه على ابن زهير والمجتمع المحافظ من أهل الزبير
اللي وشى به لدى أهل الحل والعقد، فقال في ذلك قصيدته التالية التي خاطب بها ابن ربيعه :

ذا حس طار أو ضميرك خفوقــه = يـدق بـه مـن نـازح الــفــكـر دقــاق
الحي هو حيـّـك وطـابـت وفـوقـه = والـدار هـي دارك وهـذيـك الاسواق
ياعبيد خل اللي تـشـكـل بـسـوقه = شـيـخ وهـو عـبـد يـذكــّـر بـالاعماق
( يقصد بها ابن زهير)


وبعد ما احرق ابن زهير ووصفه بالعبد أتبع قائلاً :

الـعـبـد عـبــد هـافـيـات عـمـوقـه = ان جاع باق عمومته وان شبع ماق
والــحــر حـر يــنـهـضـنه سبوقه = والـبـوم يـلـعـي في الـخرابات خـفاق
قم لا رعـاك الله وقـرب سـبـوقـه = ثـم ارفـعـه عـن دار غـاقـه وغـرناق

واستمر بالهجاء على الزبير وسكانها كافه :
بـع بـالهـجيـر وصـال حـي تشوقه = دار عـــســاهـــا لـلــزرايــا بـتـيـفـاق
دار الـشـنـا لـلـي بـهـا والـمـعـوقه = مـا تـنبغي لو هي على سبع الاطباق
دار بـهـا الـوالـد كـثـيـر عـقـوقــه = والـلــي يـعـقـونـه مـصـلـين الاشراق
تـلـقـى بـهـا هـذا عـلى ذا يـسوقه = الله يــعـزك .. والـخـونــدات بـسحاق
راعـي الـوفـا مـنـهم عميله يبوقه = وتــلــقـــاه حـلاف مـهــيـن ومـــلاق



إلى آخر القصيدة ,,,,,


وقبل زواج مي بسنه عاد محمد بن إبراهيم الثاقب للمشيخة بعد ما قتل أبوه إبراهيم فأزاح
يوسف آل زهير عن السلطة بمعاونة حمود بن ثامر آل سعدون فقال ابن لعبون قصيدة يأرخ
فيها ما صار عن الأمس حيث أجلى محمد بن ثاقب من الزبير ، وعن قبل الأمس حيث قتل أبوه إبراهيم ،
وتخوفه من يومه وغده لجفاء بن ثاقب وتصديقه للوشاة .. وتبرم من المجتمع الزبيري وعرّض بابن زهير
في هذه القصيدة التي مطلعها :




قبل أمـــس انا حيــــران .. وامس مسايم = والــــــيوم مـشـتـان ٍ .. وبــاكر ابــي اســـيـــــــم
برق الجـــفا مني لــــحـــي جرايــــــــــــم = وانـــــا بــــهـــمّــن عــن طــــــــريق المـــــلازيم
ادخل عـــلى الله عن جــــميع الــهضــايـم = وبكاف .. ها .. يا .. عين .. صاد .. وحا .. ميم



إلى آخر القصيدة ,,,,



قصيدة للشاعر عندما هاجر من الكويت إلى البحرين :

لهذه القصيدة قصة قد لا يعرفها الكثير وهي أن امرأة كانت ترقص في حفل مقام في مكان
خاص وقد رفعت الحجاب أو الخمار عن وجهها وفجأة رأى الشاعر أخاها مقبلاً فأراد أن
يلفت نظرها فقال هذه القصيدة ففهمت المعنى وأعادت وضع حجابها . وجدت عدة روايات أخرى
لهذه القصيدة ولا نعلم ما مدى مصداقيتها .

إليكم القصيدة ..
يا علي صحت بالصوت الرفيع = يـا مـره لا تـذبـيـــن الـقــنــاع
يا عـلـي عـنـدكـم صفراً صنيع = سـنـهـا يـا عـلـي وقـم الـرباع
نـشـتـري يا عـلـي كـانـك تبيع = بالعـمـر مـيـر ما ظــنـي تـبـاع
شـاقـنـي يـا عـلي قـمرا وربيع = يــوم أنا آمر وكل امري مطاع
يوم أهـلـنـا وأهـل مـي ٍ جـمـيع = نــازلـيــن ٍ عـلـى جـال الرفاع
ضـحـكـتـي بـيـتـهـم وأنا رضيع = ما سوت دمعتي يــوم الـوداع
هــم بـرونـي وانا عـودي رفـيع = يا علي مثل ما تـبـرى الـيـراع
طـوعـونـي وانـا مـا كـنـت أطيع = وغـلـبـونـي وانــا قرم ٍ شجاع
دون مـي الـظـبـي وأم الـوضـيع = والـثـعـالـب وتـربـيـع الـشراع
راس ريـع ٍ دخـل في راس ريـع = مـسـتـطـيـل ٍ ووديـان ٍ وسـاع













توقيع - حمودي

<div align=\"center\"></div>

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 11-09-2008, 06:03 PM   #5
افتراضي

أخي حمودي شكرا لهذا الطرح القيم للشاعر الكبير محمد بن لعبون
واسمح لي بالمشاركة بقصيدة ( علامه ما ينابيني علامه ) لمحمد بن لعبون
وهي بمحبوبته مي

علامه ما ينابيني علامــــــــه=ويخفي ما بقلبه من غرامـه
ويخلف سنة العشاق فيهـــــــا=ومثله ما يغابي في كلامـــه
وهذي صفحة القرطاس عندي=ودني لي دواتي يا سلامه
أخط لمي خط به ســـــــــلام=على بعد التنايف والمهامه
يروح بها النســــــيم إيلا تعلا=ونفح الطيب مختوم ختامه
ابا أجبر قلب من فيها خـــليع=سريع بدد الهجران لامـــهِ

يســـــــلم كلما صفيت اصلي=ويفطر في هواها من صيامه
وصاله غيرها ما دام ينســى=ويذكرها ويقحص من منامــه
وحال حالها طــول التجني=كرسم دارس خفيت علامــــــه

براني صدودها وقصور حظي=وطول وعودها بري القلامـــه
بجـــور دايم منها وصـــــــــــد=وهجران إلى يوم القيامـــــــه
أراها بينهن وأصـــــــد عـــنها=صدود المستحي شرب المدامه
وراح وباح وصله لي وصبري=وتشلع في هوى مي خيالـــــه
يقولون العذارى صف هواهـــا=ووصفي قاصر عن ريم رامـه

سواد الناس في عيني عباة=وهي مصبوغة فيها علامــه
وقــــالوا نال منها ما تمنى=ونا ما نلت منها إلا الندامــه
تواعدني بحـول غب حـول=وتفصلني بقولتها السلامـــه
وكم لي ناصح من غير لبٍ=يعرض بالنصيحة في ملامه
خلي البال همه غير همـي=سواة الفيل نفعه في عظامــه

حبيب حين يضحك لي وهو لي=عدو ما عدت قلبي سهامـــه
لكن عــــــــيونها تقصي وتدني=قلوب أهل الهوي لعاب دامه
هواهن والســـــهر والبين قلبي=وعرضتها العوافي بالسلامه

بخد ناعـــــــم منها وجيد=ورفرافٍ كما ريش النعامـه
تقول دواك مابين الشفايا=وذاك السيف حدر من لثامه
وشامت ناظره كالبرق توضي=يمين الزلف يسارعن وشامه
ســــــــــقى دارٍ لها نوٍ حقوق=لكن البرق في داجى ظلامــه

رفيف خــدودها والرعـــــد فيها=حنين مواصلٍ فيها هيامــه
تريف فياضها وتزهي رياضـــه=ولو بيني وبين أهله قوامه
وخير البعـــــد والقرب يتقضى=حياة خيرها يا مي خامـــــه
عسى لي يوم يسمح لي زماني=علامه ما ينابيني علامـــــه












اوسمتي

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 11-12-2013, 03:09 AM   #6
افتراضي رد: الشاعر الكبير محمد بن لعبون



يسلموووووووووووو ~












توقيع - بوح الجروح

مافيك حيله وتستاهل على فوزك
ملكت بجروح بوح أغلى هداياهم


  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشاعر الكبير أحمد الناصر الشائع سيرة وقصيدة فؤااااد دكة صفحات شاعر 14 11-12-2013 03:26 AM
الشاعر الكبير (محمد الضيف التميمي) يرد على ط!!!!!ش قلعة أجياد دكة الأدب والشعر 2 18-10-2006 05:19 PM
دكات عنيزة تكرم الشاعر محمد بن حسن الوسمي دكة الأدب والشعر 15 23-07-2005 07:34 AM
الشاعر أحمد الناصر الشايع الزاجل دكة الأدب والشعر 6 16-04-2004 05:00 AM
الشاعر/محمد الخس من شعراء الكويت وله عدة قصص الذهــــــــــبي دكة الأدب والشعر 4 24-03-2004 07:45 PM

Preview on Feedage: %D8%AF%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D8%B2%D8%A9 Add to My Yahoo! دكات عنيزة Add to Google! دكات عنيزة Add to Feedage RSS Alerts دكات عنيزة

الساعة الآن 04:23 AM



Powered by vBulletin®
استضافة Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.