دكات عنيزة وكائد لبيع وصيانة الأجهزة المكتبية والأحبار

العودة   دكات عنيزة > الدكات المتخصصة > دكة همسات وخواطر > دكة القصص الهادفة والروايات

دكة القصص الهادفة والروايات قصص تاريخية واجتماعية هادفة وروايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-01-2008, 09:00 PM   #10
افتراضي

اقتباس:
Originally posted by الجوكر@Jan 11 2008, 10:22
مشكووووووووور على هذا النقل المميز..


بسرعه كمل أولاه ^_^

والشكر لك أخوي الجووووكر


وتجيك التكملة لا تصير عجل ... ;sea:



-_- حححه -_-











اوسمتي



توقيع - مبدع

.., لا تعطنيـ سمكهـ ..>>
ولـكنـ .. علمنيـ كيفـ أصيد ..؛

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 12-01-2008, 09:03 PM   #11
افتراضي

اقتباس:
Originally posted by ندوووش@Jan 12 2008, 01:22
شكلها الروايه حلوووه


مبدع الله لا يهينك ابيها بورد كلها :i18:
لاني ما عندي وقت اقراها هالايام و من النت بعد ;aq:
ابي اقراها بعدين على رووواقه ;sea:

يالله انتظر ردك ;snon:
هذا من ذوقك ... ;shatr:



وراتس ياللي منب قايل .. هالحين ما تفضين قرينها و ... ;7mr: <<< عصبي


أمزح .. أبشري

وإنشاء الله راح أنزل موضوع فيه أغلب روايات أغاثا كريستي على شكل وورد ...

خلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص ...

-_- حححه -_-

MoOobd3











اوسمتي



توقيع - مبدع

.., لا تعطنيـ سمكهـ ..>>
ولـكنـ .. علمنيـ كيفـ أصيد ..؛

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 12-01-2008, 09:05 PM   #12
افتراضي

اقتباس:
Originally posted by زمــ رماني ــاني@Jan 12 2008, 06:26



:

:

متابعه بصمتـــ ...


:

:

تشريفك للموضوع فخر لي ودافع إني أقدم اكثر وأكثر بإذن الله ..



شوووورا ^_^











اوسمتي



توقيع - مبدع

.., لا تعطنيـ سمكهـ ..>>
ولـكنـ .. علمنيـ كيفـ أصيد ..؛

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 12-01-2008, 09:09 PM   #13
افتراضي

الفصل السادس

مزيد من الغموض



كان والدا بيتي بارنارد يعيشان في فيللا صغيرة بين خمسين مسكنا مشابها لها مشيدة في ضاحية المصيف وكان الوالد _ المستر بارنارد _ رجلا كبير الجسم حائر السمات في نحو الخامسة والخمسين من عمره ويلوح انه رآنا مقبلين فوقف ينتظرنا عند مدخل مسكنه.
وقال بعد ان حيانا عند هبوطنا من السيارة :
- تفضلوا بالدخول ايها السادة
واخد المفتش كيسلي يقدمنا اليه الواحد بعد الآخر حتى اذا علم الوالد ان المفتش كروم من رجال اسكوتلانديار قال بحماس :
- هذا شيء طيب جدا ..نعم يجب ان تبذل اسكوتلانديار جهدها للقضاء على ذلك المجنون الذي قتل طفلتي
واختلج وجهه بالألم الممض فلم يتم عبارته
وفي غرفة الإستقبال قال :
- لاادري هل ستستطيع زوجتي المسكينة ان تحضر لإستقبالكم او لا ؟
فالواقع ان الصدمة هدت كيانها
ولكن زوجته استطاعت بعد فترة وجيزة ان تحضر وهي تحاول جاهدة ان تسيطر على نفسها فلا تستأنف البكاء وكانت عيناها متورمتان تدلان على كثرة الدموع الحارة التي ذرفتها طيلة الليل
قال زوجها وهو يربت على كتفها ويهيء لها مقعدا تجلس عليه :
- لقد كان ناءب الحكمدار شفوقا بنا ..ابى ان يسالنا عن شيء بعد ان بلغنا النبأ ولا شك انه اراد ان يتركنا بضع ساعات نسترد فيها بعض هدوئنا
وغمغمت المسز بارنارد بصوت كله الدموع :
- انه لأمر فظيع ..انها قسوة مريرة ..قسوة ليس لها مثيل
وقال المفتش كروم :
- ان الأمر فظيع حقا يا سيدتي ولهذا ارجو ان نعرف كل ما يمكن من الحقائق حتى نقبض على القاتل في اسرع وقت وأومأ المستر بارنارد موافقا بينما اردف كروم قائلا :
- كانت بيتي تقيم معكما هنا كما فهمت وكانت تشتغل مضيفة في مقهى جنجركات ؟
- أجل..
- وبيتكم هذا جديد ..اليس كذلك ؟..اين كنتم تقيمو من قبل ؟
- كنت اعمل في تجارة الحديد بمدينة كنجتون واعتزلت العمل منذ عامين ..وكنت ارجو دائما ان اقضي بقية عمري في بيت على شاطىء البحر
- ان لك ابنتين ؟
- أجل..الكبرى تعمل في مكتب بلندن
- ألم تنزعج حينما تأخرت ابنتك عن الحضور امس ؟
فقالت المسز بارنارد بصوتها الباكي الوالد وانا ننام عادة في ساعة مبكرة ننام في الساعة التاسعة مساء ولهذا لم نعرف ان بيتي تأخرت في الحضور الا بعد ان جاء رجال الشرطة
وتهدج صوت الأم وتوقفت عن اتمام الحديث فقال كروم :
- هل كان من عادة ابنتك ان..تتأخر في العودة الى البيت ؟
فقال الوالد :
- انت تعرف كيف تتصرف الفتيات في هذا الزمن يا سيدي المفتش ..انهن يرفضن القيود ويتمادين في التحرر من رقابة الآباء ..ولكن بيتي بوجه عام كانت لاتتأخر عن الحادية عشرة مساء
- وكيف كانت تدخل البيت ؟ هل هناك من يفتح لها الباب ؟
- لا...كنا نضع لها المفتاح تحت مشاية الباب
- يقولون ان ابنتك ...مخطوبة لشاب ؟
- انها لم تكن مخطوبة رسميا ولكن علاقتها به كانت مقدمة للخطبة وهو يدعى دونالد فريزر ..شاب لطيف مستقيم ولاشك انه سيحزن اشد الحزن..
- انه يعمل كاتبا في مؤسسة لتأجير المنازل ؟
- أجل ..مؤسسة كورت وبرنسكيل
- هل كان معتادا ان يلتقي بابنتك كل ليلة بعد ان يفرغا من العمل ؟
- لا. ليس كل ليلة ..مرة او مرتين في الأسبوع فقط
- الم تعرف ما اذا كانت تنوي مقابلته الليلة الماضية ام لا ؟
- انها لم تقل لنا شيئا عن هذا ..ولم تكن بيتي تكثر الحديث عن شؤونها الخاصة معنا او مع غيرنا ولكنها كانت فتاة طيبة مستقيمة ..أوه انني لا اصدق لااصدق
- تمالك نفسك يا مستر بارنارد
- انني اتمنى لو استطيع ان اضحي بحياتي لأعاونكم في القبض على ذلك المجرم لقد كانت بيتي فتاة مرحة ضاحكة مقبلة على الحياة كالطائر الغريد ولا ادكر انها اساءت الى احد او ارتكبت شيئا تستحق الوم عليه انها لاتستحق هذه الميتة لست ادري لماذا قتلها ذلك المجرم المجهول لا ادري اطلاقا
فقال كروم مواسيا :
- تاكد يا مستر بارنارد اننا لن نستريح حتى نضع ايدينا على ذلك المجرم والآن احب ان القي نظرة على غرفة بيتي الخاصة اذ ربما نجد بين اوراقها او رسائلها ما ينير لنا السبيل
فنهض المستر بارنارد وقال :
- تفضلوا معي
ومضى قبل الوصول الى غرفة بيتي لأحكام رباط حذائي وعندئذ سمعت سيارة مأجورة تقف امام باب المسكن فنظرت من النافذة فرايت فتاة في نحو الخامسة والعشرين تقفز منها وما كادت تراني حتى تسمرت في مكانها وتمتمت قائلة :
- من انت ؟
وهبطت الدرجات القليلة التي تفصلنا وانا في حيرة من امري ..اذ لم اكن ادري هل اذكر لها اسمي او اكتفي بالقول باني من رجال الشرطة
واراحتني هي بقولها :
- آه ..استطيع ان استنتج من انت
ورفعت قبعتها البيضاء الصغيرة وامعنت النظلا الى وجهها الذي لم يكن بالغ الجمال وان لم يخل من الجاذبية..وقلت لها :
- انك المس بارنارد ..اليس كذلك ؟
- اجل ميجان بارنارد..انك من رجال الشرطة اليس كذلك ؟- الواقع انني
فقاطعتني قائلة :
- لااظن ان لدي ما اقوله لك فقد كانت اختي فتاة طيبة مستقيمة ليس لها اي اتصال بالرجال ..طاب صباحك
وارسلت ضحكة قصيرة تنم عن التحدي واردفت قائلة :
- ان هذه هي العبارات التقليدية التي تقال في مثل هذه المناسبة ..اليس كذلك ؟
- انني لست مندوبا صحفيا اذ كان هذا ما ظننت
فتلفتت حولها وقالت :
- حسنا من انت اذن ؟ اين ابي وامي ؟
- ان اباك مع رجال المباحث في غرفة اختك الخاصة
وارتسم التردد على وجه الفتاة برهة ثم اذا هي تقول فجأة :
- تعل معي
وتبعتها الى غرفة صغيرة بجوار المطبخ وفيما انا احاول اغلاق الباب اذا بوارو ينفلت داخلا وراءه وهو يقول منحنيا للفتاة :
- المس بارنارد كما اظن ؟
وقلت لها انا :
- هذا هو المستر هركيول بوارو المخبر السري الخاص
وقالت الفتاة :
- سمعت عنك الكثير يا سيدي..يقولون انك بارع في الكشف عن الجرائم المعقدة التي يعجز رجال اسكوتلانديار عن حلها
- انهم يبالغون يا آنستي..
وجلست الفتاة على حافة مائدة في وسط الغرفة وتناولت من علبة سجائرها واحدة وضعتها في جانب فمها واشعلتها ثم قالت وهي ترسل سحائب الدخان من شفتيها :
- انني لا افهم لماذا يهتم المسيو بوارو بجريمة عادية كهذه ؟
فقال بوارو :
- ان الذي لاتفهمينه يا آنستي والذي لاافهمه انا قد يملأ مجلدات ضخمة ولكن هناك اشياء يمكن ان يفهمها كل انسان
- مثل ماذا ؟
- مثل الموت الذي يجعل الأحياء لايتحدثون عن الموتى الا بالخير مع ان هذا قد لايكون من الصدق في شيء ..لقد سمعتك الآن مثلا وانت تقولين لصديقي الكابتن هاستنغز ان اختك كانت فتاة طيبة مستقيمة ليس لها علاقات بالرجال وقد ادركت من نبرات صوتك انك تريدين ان تقولي عكس ذلك
وسواء كنت مصيبا في هذا الإدراك او مخطئا فالمهم اني اريد ان اتحدث مع شخص يعرف كل شيء عن بيتي ويذكر كل ما يعرفه بلا مجاملة او مراوغة حتى نستطيع ان نحدد موقفنا من هذه الجريمة
وصمتت الفتاة برهة كانت خلالها تحملق في وجه بوارو ..وفجأة قالت :
- كانت بيتي فتاة حمقاء متهورة
وانحنى بوارو للفتاة في اعجاب وقال :
- انني احيي فيك هذه الصراحة يا مس بارنارد وقد صدق حدسي بانك فتاة لاينقصها الذكاء
- كنت احب بيتي كل الحب ولكن هذا الحب لم يكن يحجب عن عيني الحقيقة وهي انها كانت غبية متهورة لاتعرف ما يضرها وما ينفعها وكثيرا ما قلت لها هذا في بعض المناسبات وهذا ما تفعله الأخوات عادة
- وهل كانت تهتم بملاحظاتك ونصائحك ؟
- لااظن
- ارجو ان تكون اجاباك محددة يا آنستي
فترددت الفتاة برهة ثم قالت اخيرا
- لم تكن بيتي ابدا شريرة بطبعها او منحلة الأخلاق واحب ان تتاكد من هذه الحقيقة تماما..انها لم تكن من النوع الذي يقضي نهاية الأسبوع مع اي رجل يدفع الثمن لا مطلقا..كل ما في الأمر انها كانت فتاة لعوبا في براءة تحب ان تخرج مع الشبان الى النزهات والى دور السينما وان تسمعهم وهم يرددون عبارات الغزل لها..هذا عو كل ما في الأمر.
- هل كانت جميلة ؟
وعندئذ تناولت ميجان من حقيبة يدها صورة صغيرة وقدمتها الينا وقد راينا في الصورة وجها باسما لفتاة لاتستطيع ان تقول بانه جميل
وقال بوارو وهو يعيد الصورة لميجان :
- انها كبيرة الشبه بك ..
- لا..كانت اجمل مني
- حسنا ..وكيف كانت علاقتها بالشاب دونالد فريزر ؟
- كانت تبادله الحب ولكنه كان يحبها بجنون بينما كانت هي تحبه باعتدال ..وكثيرا ما كنت اخشى ان ينفض يديه منها يأسا بسبب تصرفاتها التي طالما اثارت المنازعات بينهماهذا كل ما لدي من اقوال طاب يومكما
ولكن بوارو اسرع يقول لها قبل ان تنصرف :
- مهلا يا آنستي..ان الجريمة التي ذهبت اختك ضحيتها ليست من الجرائم البسيطة التي تحدث كل يوم انها اخطر من هذا بكثير ومن ثم ارجوك ان تتريثي قليلا وتزيدي من تعاونك معنا..
ثم راح يسرد عليها ما حدث في اندوفر ودليل السكة الحديدية برادشو الذي وجدت نسخة منه في مسرح الجريمة الأولى ثم في مسرح الجريمة الثانية وقرأ عليها الرسالتين اللتين تلقاهما من المجرم المجهول فلما فرغ نظرت الفتاة اليه في دهشة بالغة وقالت :
- هل حقا هذا كله يا سيدي ؟
- نعم..
- اتعني ان تقول ان قاتل اختي رجل مجنون تطغى عليه شهوة سفك الدماء ؟
- تماما ..
- أوه بيتي ..بيتي..يا للمسكينة اذن لم يكن لها ذنب فيما حدث لها ؟
- ان في مقدورك الآن يا آنستي ان تحدثينا بكل ما تعلمين حتى تستطيع ان نقدم هذا القاتل المجنون الى العدالة
- نعم..نعم..هذا ما ينبغي
- اذن لنصل حديثنا الذي انقطع لقد فهمت ان دونالد فريزر كان ناقما على تصرفات اختك وان المنازعات كانت تكثر بينهما بسبب غيرته الشديدة عليها
فقالت ميجان بارنارد بهدوء
- سوف اضع ثقتي فيك يا مسيو بوارو وارجو ألا تخبر احدا بما ساقوله لك عن اختي والواقع ان دونالد من الشبان الهادئين الذين يتحملون كثيرا ولكنهم يختزنون الإساءات ويكبتون المشاعر ثم ينفجرون بعنف شديد وهذا ما كان يحدث مع اختي كان شديد الغيرة عليها وكان يحبها بعنف ولكن بيتي لم تكن تحبه بمثل هذا العنف ..كانت تحبه حقا ولكنها لم تكن من النوع الذي يكتفي بحب شخص واحد فلا ترى غيره في الدنيا
- نعم انها لم تكن من هذا النوع وان كانت تحب الوسامة والجمال في كل شاب تتعرف اليه وتقضي معه فترة من الوقت في نزهة او سينما وكانت بحكم عملها في المقهى طبعا كثيرة التعرف بالشبان والرجال لاسيما في موسم الإصطياف وأؤكد لك ان الأمر لم يكن يزيد بينهما وبين اي شاب او رجل عن الخروج معه في نزهة قد تستغرق اليوم كله او الذهاب في صحبته الى دار سينما وبمعنى آخر
انها لم تكن جادة في علاقاتها باي شخص آخر غير دونالد
وكثيرا ما كانت تقول لي انها سوف تتزوجه في النهاية وتستقر معه في حياة زوجية سعيدة بعد ان اشبعت نفسها باللهو والمرح
وتوقفت ميجان برهة عن الحديث فقال بوارو :
- انني افهم تماما هذا الوضع يا مس بارنارد ..استمري
- ولكن دونالد فريزر لم يكن يفهم هذا الوضع ..وانما يفهم انه كان عليها ان تحبه كما يحبها تماما..بنفس القوة والإخلاص والتفاني وقد ادى هذا الإختلاف في فهم الحب الى المنازعات الشديدة بينهما.
- متى كانت آخر هذه المنازعات ؟
- منذ شهر تقريبا ..كنت قد عدت من عملي في نهاية الأسبوع عندما علمت انهما تشاجرا بعنف حتى لقد فرغت بيتي من دونالد ولكنني صالحتهما واسرفت في تعنيف بيتي وحاولت ان ابين لها خطأ ذلك التمادي في العبث واللهو مع الشبان الآخرين وقد اكدت لي بدورها انها تحب دونالد وان كل علاقاتها بغيره مجرد صداقة عابرة بريئة وتسلية لا ضير فيها وكانت قد تعودت بعد منازعة شديدة سابقة..ان تكذب عليه احيانا خوفا من اثارته
وكان مبدؤها ان الذي لايعرفه العقل لايحزن القلب وقد حدثت هذه المنازعة الأخيرة لأن بيتي قالت له انها ستذهب لقضاء يوم في بلدة هاستنج مع صديقة لها ولكن دونالد اكتشف انها ذهبت الى بلدة ايستبورن مع صديق ..وعلم ان هذا الصديق متزوج وانه كان يخرج مع بيتي سرا وهذا ما اثاره
واخرجه عن طوره وقد احتجت بيتي على غضبه قائلة انهما لم يتزوجا بعد وان من حقها ان تخرج مع من تشاء وقد ضاعف هذا من ثورة دونالد حتى كان يرتعد ويصيح قائلا : انه سيضطر ذات يوم الى..
والى...
- الى ماذا يا مس بارنارد ؟
فقالت بصوت خافت :
- الى ارتكاب جريمة
- وهذا ما يجعلك خائفة من الحديث في هذا الموضوع ؟
- انني لم اكن اظن انه جاد في تهديده اطلاقا..ولا اعتقد لحظة انه هو القاتل ولكنني كنت اخشى
ان اتحدث بهذا كله فالفت اليه انظار رجال المباحث لاسيما وان عددا كبيرا من الناس قد سمعوه وهو يقول هذا
فقال بوارو :
- لولا غرور المجرم المجهول الذي يبدو في وضعه لدليل السكة الحديدية كل مرة مع الجثة لتركزت الشبهات على دونالد فريزر فعلا
وفي تلك اللحظة صلصل جرس الباب الخارجي فاطلت ميجان براسها خلسة من النافذة ثم عادت تقول :
- انه دونالد....
فقال لها بوارو :
- دعيه ياتي الينا اولا قبل ان يراه اصدقائي المفتشين
وانفلتت ميجان حيث غابت لحظة ثم عادت ومعها الشاب دونالد فريزر.












اوسمتي



توقيع - مبدع

.., لا تعطنيـ سمكهـ ..>>
ولـكنـ .. علمنيـ كيفـ أصيد ..؛

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 12-01-2008, 09:11 PM   #14
افتراضي

الفصل السابع

الرسالة الثالثة


و أحسست بالعطف على الشاب حين رايته مقبلا مع ميجان ...ذلك ان وجهه الشاحب المرهق كان ينم عما يصطرع في اعماق نفسه من آلام واحزان
كان وسيما رياضي الجسم يكاد يبلغ طوله ستة اقدام بارز الوجنتين له شعر احمر كألسنة اللهب
وكان يقول لميجان وهو مقبل معها :
- ما هذا يا ميجان ؟ لماذا تدخيليني هنا ؟ لقد سمعت الآن فقط ان بيتي .
وتهدج صوته ثم ترنح في وقفته ..
فقدم بوارو اليه مقعدا تهالك عليه ثم تناول _اي بوارو _ من جيبه الخلفي زجاجة براندي صغيرة سكب منها قيلا في كأس قدمها الى دونالد قائلا :
- اشرب هذا يا مستر فريزر انه يفيدك الآن
واطاع الشاب الأمر فظهر اثر الشراب سريعا فأعاد الدماء الى وجهه فهدأ بعض الشيء وجلس منتصبا في مقعده وهو يقول في اضطراب :
- هل حقا ما سمعت ؟ هل ماتت بيتي مقتولة ؟
- نعم يا دونالد ..
فقال بلهجة آلية :
- وهل جئت من لندن فورا يا ميجان ؟
- نعم ..لأن ابي اتصل بي تلفونيا
- في قطار التاسعة والنصف على ما اظن ؟
- نعم ...
وبعد برهة صمت عاد يقول :
- وهل يقوم رجال المباحث بتحرياتهم الآن ؟
- انهم في الطابق الأعلى الآن ..في غرفة بيتي
- انهم لايعرفون من ؟ ليست لديهم اية فكرة عن ؟
ثم توقف عن الحديث فجأة وقد عاد وجهه الى الإمتقاع وهنا تقدم بوارو منه قليلا وقال له :
- ألم تخبرك بيتي اين كانت تنوي الذهاب ليلة امس ؟
- قالت انها ستذهب مع صديقة لها الى بلدة سانت ليونارد
- وهل صدقتها ؟
فهتف دونالد بحرارة
- ماذا تعني بحق الشيطان ؟
واربد وجهه بانفعالات عنيفة جعلتني اؤمن ان بيتي كانت على صواب في تجنبها اثارة غضبه ..وقال بوارو :
- ان سفاك دماء مجنونا قتل بيتي ..ولكي نصل الى الحقيقة يجب ان نلتزم الصراحة التامة في احاديثنا
وهنا قالت ميجان :
- أجل يا دونالد ليس هذا وقت العواطف يجب ان تذكر كل ما تعرفه في هذا الشأن
ونظر دونالد بارتياب الى بوارو وقال :
- من انت ؟ انك لست من رجال المباحث العامة ؟
فقال بوارو ببساطة توحي بانه يؤمن تماما بما يقول :
- انني خير منهم
وقالت ميجان :
- صارحة بكل شيء يا دونالد
فهدأت ثائرة دونالد وقال ببساطة :
- انني غير واثق من شيء كنت قد صدقتها حين قالت لي هذا ولكنني بدأت أتساءل فيما بعد ..بدأت ارتاب..
- لماذا ؟
- انني اشعر بالخجل الآن من شكوكي في امرها وايا كان الأمر فقد ذهبت الى شاطىء البحر لأرقبها وهي تنصرف من المقهى ولكنني تراجعت خشية ان تراني بيتي فتعتقد فورا انني اراقبها
- اذن ماذا فعلت ؟
- ذهبت الى سان ليونارد حيث بلغتها في الثامنة مساء ثم شرعت اراقب جميع السيارات العامة الآتية من بكسهيل آملا ان اراها وهي تهبط مع صديقتها من احداها ..ولكنني لم ارها
- ثم ماذا ؟
- غضبت جدا وايقنت انها ..انها مع رجل آخر وان من المحتمل ان يكون قد صحبها في سيارته الى مدينة هاستنغز وذهبت الة هذه المدينة ورحت اتطلع الى فنادقها ومشاربها ومطاعمها واحوم حول
مداخل دور السينما فيها ثم مضيت الى البلاج وكانت كلها تصرفات حمقاء لأنها حتى لو كانت بهذه البلدة لما امكن ان اعثر عليها بمثل هذه البساطة هذا فضلا عن وجود مصايف اخرى كثيرة جدا على طول الشاطىء
وصمت برهة ريثما تهدأ نفسه الثائرة وعاد يقول :
- ويئست أخيرا من لقائها فعدت..
- في اي وقت ؟
- لاادري ..لقد عدت ماشيا ..ولا شك ان الليل كان قد انتصف حين بلغت مسكني
- ثم ؟
وهنا فتح باب المطبخ وذخل المفتش كيسلي قائلا :
- أهذا انت هنا :
وشق المفتش كروم طريقه بسرعة والقى نظرة سريعة على ميجان ودونالد وعندئذ قدمهما بوارو اليه قائلا :
- المس ميجان بارنارد والمستر دونالد فريزر
ثم قال للشاب والفتاة موضحا :
- وهذا المفتش كروم من اسكوتلانديار
واستدار نحو المفتش واردف قائلا :
كنت اثناء تحرياتك في الطابق العلوي اتحدث مع المس ميجان والمستر دونالد آملا ان اجد شيئا يلقي بعض الضوء على الجريمة
فقال كروم وهو مشغول الفكر بالشاب والفتاة
- آه حسنا
وتراجع بوارو الى الصالة واسرعت وراءه حيث قلت له :
- هل وصلت الى شيء ؟
- عرفت فقط يا هاستنغز ان القاتل على جانب كبير من الإعتزاز بالنفس
ولم اجد الشجاعة الكافية لأقول له انني لم افهم شيئا
وعقدنا مؤتمرا آخر من سلسلة المؤتمرات التي عقدناها لبحث موضوع ذلك القاتل " ا.ب.س"
كان هذا المؤتمر الأخير خاصا بتقرير ما اذا كان ينبغي او لا ينبغي ان نعلن على الراي العام موضوع
الرسائل التي بعث بها المجرم المجهول الى بوارو ...
ذلك ان جريمة بكسهيل كان لها اثر كبير في الراي العام لأنها اولا وقعت في مصيف مزدحم بالمصيفين ولأن الضحية فيها كانت هذه المرة فتاة شابة على جانب من الجمال
وبعد مناقشات طويلة اتفقنا على ان المجرم المجهول يعاني نوعا من جنون العظمة وانه لم يرتكب هذه الجرائم ويرسل الى بوارو هذه الرسائل إلا سعيا وراء الشهرة التي ترضي غروره المكبوت ..وانتهينا اخيرا الى قرار مؤداه ان ننتظر ..فاذا ارسل الى بوارو رسالة ثالثة يحدد فيها المكان والزمان اللذين سيرتكب فيهما جريمته الثالثة اعلنا على الناس جميعا عن طريق جميع الصحف والإذاعة كل شيء عنه حتى يأخذ الجميع حذرهم ويصبح من العسير عليه تنفيذ جريمته كما يمكن الإيقاع به اذا هو حاول تنفيذها
وانني لأتذكر بوضوح وصول الرسالة الثانية التي كتبها ذلك المجرم المجهول الذي يرمز لنفسه بالأحرف الهجائية الثلاثة "ا.ب.س"
ولست بحاجة لأن أذكر ان رجال المباحث اتخذوا جميع الإحتياطات والإجراءات اللازمة لمواجهة ذلك المجرم عقب وصول رسالته الثالثة مباشرة ومن بين هذه الإجراءات ان عهد الى جاويش شاب من رجال المباحث بالبقاء في مسكن بوارو عند غيابنا عنه ليكون حاضرا عند وصول الرسالة فيستطيع ومن ثم الإتصال بادارة اسكوتلانديار دون اي تأخير وازدادت اعصابنا توترا مع مرور الأيام ورفض بوارو ان يغادر لندن رغم الجو الخانق الذي كان يسودها في تلك الفترة وقد لاحظت ان بوارو كان يعاني من قلق نفسي لإحساسه بان المجرم المجهول يتحداه شخصيا وان بعض الأبرياء سوف يدفعون ثمن التحدي اذا لم يقع المجرم في ايدي العدالة قبل ان يضيف الى جريمتيه السابقتين جرائم اخرى
وكان يوم الجمعة هو اليوم الذي وصلت فيه الرسالة الثالثة وقد جاءت الساعة العشرة مساء
فما ان سمعت طرقات ساعي البيرد المعهودة حتى وثبت مسرعا وهرعت الى صندوق بريد بوارو الخاص حيث وجدت فيه اربع او خمس رسائل وكانت بينها رسالة مكتوبة على الآلة الكاتبة تماما كسابقتيها
وهتفت قائلا وانا انطلق بها الى بوارو :
- بوارو...لقد وصلت الرسالة
فصاح قائلا :
- افتحها..افتحها يا هاستنغز بسرعة اننا في حاجة الى كل لحظة لنتخذ الإجراءات اللازمة
وفضضت الرسالة بسرعة ورحت اقرأها بصوت مسموع :
" ايها المسكين المسيو بوارو هل ادركت الآن انك لست بارعا في القبض على المجرمين وفي الكشف عن الجرائم الغامضة كما كنت تظن ؟ يبدو ان الشيخوخة قد ركبتك .حسنا لنرى ماذا يمكن ان تفعل هذه المرة سأجعل الأمر سهلا جدا موعدنا في اليوم الثلاثين من هذا الشهر وفي بلدة سيرستون حاول ان تفعل شيئا فانني بدات اشعر بالتفاهة وانا اجول في الميدان بمفردي أرجو لك
التوفيق صديقك أ.ب.س"
- سيرستون ترى اين تقع ؟
وسمعت بوارو يقول بانفعال :
- هاستنغز متى كتب هذا الخطاب ؟ هل عليه تاريخ الإرسال ؟
فنظرت الى الرسالة في يدي وقلت :
- أجل ..انها تحمل تاريخ اليوم السابع والعشرين
- وهل حدد موعد جريمته الثالثة باليوم الثلاثين ؟
- أجل
- يا الهي هل نسيت اننا في اليوم الثلاثين فعلا
ونظرت الى نتيجة الحائط ثم قلت :
- عجبا ولكن ما معنى ؟
واختطف بوارو المظروف من يدي وقرأ العنوان المكتوب عليه :
" المسيو هركيول بوارو عمارات هوايت هورس" ثم قرا ملاحظات موظفي البريد المكتوبة في اركان المظروف " غير موجود في عمارات هوايت هورس" ويجري البحث عنه في "عمارات هوايت هورس كورات" ثم يعاد البحث عنه في "عمارات هوايت هافن "
وكان بوارو يقيم في مسكن بعمارات هوايت هافن
وغمغم بوارو قائلا في انزعاج :
- يا للسماء هل الأقدار تساعد هذا المجرم فتجعله يكتب العنوان خطأ لكي تأتي الرسالة متاخرة
عن موعدها ثلاثة ايام ؟ اسرع اسرع يجب ان نتصل باسكوتلانديار فورا
وبعد لحظة كان بوارو يتصل تلفونيا بالمفتش كروم الذي ما كاد يعرف ما حدث حتى كتم مجموعة من السباب واللعنات التي تزاحمت بين شفتيه ثم قال لبوارو انه سيتصل فورا ببلدة سيرستون
ووضع بوارو المسماع ثم قال وهو ينظر في ساعته :
- الساعة الآن العاشرة والثلث..اي لايزال على منتصف الليل ساعة واربعون دقيقة ..ترى هل نستطيع ان نصل الى سيرستون قبل منتصف الليل ؟
وهل ذلك المجرم المجنون لم يرتكب جريمته بعد ؟
وفتحت دليل السكة الحديدية وقلت وانا اقرا فيه :
- بلدة سيرستون على البحر باقليم ديفون..تبعد عن بادنجتون بمائتين اميال وثلاثة ارباع الميل عدد سكانها 656 نسمة ..انها محدودة السكان جدا ولابد ان اي شخص غريب يدخلها سيلاحظه السكان فيها
- ان هذا لن يمنع وقوع جريمة قتل اخرى ..ماهي مواعيد القطارات المارة بها ؟ اعتقد ان القطار في هذه الحالة اسرع من السيارة
- هناك قطار منتصف الليل به مركبة نوم يصل في الساعة السادسة وثماني دقائق الى نيوتن وفي الساعة السابعة والربع صباحا الى سيرستون
- ومن محطة بادنجتون ؟
- أجل
- لسوف نركب هذا القطار يا هاستنغز
- قبل ان نعرف ماذا حدث ؟
- وما جدوى معرفتنا ؟
وفيما كان بوارو يتصل تلفونيا مرة اخرى باسكوتلانديار اسرعت انا بوضع بعض الحاجيات الضرورية في حقيبة السفر ..ولما عاد بوارو قال ان بعض رجال اسكوتلانديار سيلتقون بنا على رصيف المحطة وانه يحسن بنا ان نأخذ معنا الرسالة الثالثة ليطلعوا عليها
وكان المفتش كروم اول من رايناه في انتظارنا على رصيف المحطة وقد قال مجيبا على نظرة بوارو المتسائلة :
- لا..لم تصلنا اية انباء بعد ان رجالنا قد حذروا بالتليفون جميع الأشخاص الذين تبدأ أسماؤهم بالحرف "س" في تلك البلدة لاتزال الفرصة سانحة امامنا .اين الرسالة ؟
وبعد ان فحصها صفر منزعجا وهو يقول :
- يا لسوء الحظ ان النجوم في سمائها تساعد هذا اللعين ضدنا
فقلت متسائلا :
- ألا يمكن ان يكون قد تعمد هذا الخطأ ؟
فهز كروم راسه وقال :
- لا انه حريص على التزام المبادىء وهذا النوع من الجنون يجعل صاحبه شديد التشبت بالفكرة المسيطرة عليه ومادام قد قرر ان يتحدى شخصا معينا فانه لا يلجأ الى المراوغة والخداع واستطيع ان اراهن انه يشرب ويسكي هوايت هورس
فأومأ بوارو براسه وقال :
- هذه لمحة بارعة يا مستر كروم ..لعل الزجاجة كانت امامه وهو يكتب العنوان وكثيرا ما تكتب اليد
ما تراه العين على غير وعي من الإنسان
ورفت ابتسامة خفيفة على شفتي كروم وقال :
- إذا اسعدنا الحظ ولم يحدث شيء حتى الآن في سيرستون فلا شك ان المجرم موجود بها الآن ..
انه لن يغادرها حتى يحقق مأربه لأنه سيعز عليه كثيرا الفشل
وفيما كان القطار يتحرك من المحطة لمحنا احد رجال المباحث يسرع نحونا ثم ينقر على النافذة المقصورة التي جلسنا فيها فأسرع كروم وفتحها قائلا :
- ماذا ؟ هل وصلت اليكم انباء ما ؟
ولم نسمع ما قاله الرجل ولكن وجه كروم كان شديد التجهم وهو يلتفت الينا قائلا :
- لقد عثروا على السير سيرميكال كلارك مقتولا بضربة قاضية على مؤخرة راسه.
وكنا جميعا نعرف السير سيرميكال كلارك أخصائي امراض العيون الذي لم يكن مشهورا جدا بين الطبقات الشعبية وكان قد تقاعد عن العمل بعد بلوغه سن الستين وذلك ليتفرغ لهوايته الخاصة وهي جمع التحف الخزفية الثمينة المصنوعة في الصين لا سيما القديم منها وكان بعد تقاعده قد ورث عن عمه ثروة طائلة اتاحت له فرصة الحصول على الشيء الكثير من هذه التحف من مختلف المزادات العالمية وكان متزوجا ولكنه لم ينجب الأطفال وكان يعيش في منزل خاص على شاطىء في اقليم ديفون ولا يذهب الى لندن إلا نادرا
وكان من الواضح ان مقتله سوف يثير في الراي العام وفي الصحافة بوجه خاص ضجة كبيرة لم يحدث لها مثيل منذ اعوام ولا سيما وقد وقعت الجريمة في شهر أغسطس حيث يكون معظم الناس متلهفين على ما يشغل اذهانهم
وقال بوارو :
- آه ..من يدري لعل هذه الضجة سوف تؤدي الغرض الذي لم تستطع جهودنا ان تؤديه فلا شك ان الناس جميعا سوف يهبون للبحث عن ذلك المجرم المجهول "ا.ب.س"
فقلت آسفا :
- ان هذا ما يريده فعلا
- نعم ..ولكن النجاح مسكر ولاشك ان شعوره بالزهو سوف يدفعه الى ارتكاب بعض الأخطاء التي توقع به في النهاية
وبعد برهة من الصمت اردف بوارو قائلا :
- اننا حتى اليوم نحارب في الظلام ..لانعرف شيئا محددا عن ذلك المجرم المجهول بل اننا لانعرف
إلا تخمينا الدوافع التي تدفعه الى ارتكاب هذه الجرائم وانه لمن أسوأ الأمور ان يقتل الإنسان اشخاصا غرباء عنه بلا اي اسباب او مبررات
فقلت وانا ارتعد :
- ألا يكفي ان يكون الجنون مبررا معقولا ؟
- نعم الى حد ما وهذا موضع الخطر
وبعد برهة صمت قلت في شيء من الحزم
- أيا كانت الأحوال فمن واجبنا ان نبذل كل ما يمكن من جهود حتى نضع حدا لهذه الجرائم البشعة
- طبعا طبعا ..علينا ان ننام الآن لأن هناك اعمالا كثيرة في انتظارنا غدا .












اوسمتي



توقيع - مبدع

.., لا تعطنيـ سمكهـ ..>>
ولـكنـ .. علمنيـ كيفـ أصيد ..؛

  رد مع اقتباس
 
 
قديم 12-01-2008, 10:02 PM   #15
افتراضي

اقتباس:
Originally posted by مبدع+Jan 12 2008, 09:03 --></div><table border='0' align='center' width='95%' cellpadding='3' cellspacing='1'><tr><td>إقتباس (مبدع @ Jan 12 2008, 09:03 )</td></tr><tr><td id='QUOTE'> <!--QuoteBegin-ندوووش@Jan 12 2008, 01:22
شكلها الروايه حلوووه


مبدع الله لا يهينك ابيها بورد كلها :i18:
لاني ما عندي وقت اقراها هالايام و من النت بعد ;aq:
ابي اقراها بعدين على رووواقه ;sea:

يالله انتظر ردك ;snon:
هذا من ذوقك ... ;shatr:



وراتس ياللي منب قايل .. هالحين ما تفضين قرينها و ... ;7mr: <<< عصبي


أمزح .. أبشري

وإنشاء الله راح أنزل موضوع فيه أغلب روايات أغاثا كريستي على شكل وورد ...

خلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص ...

-_- حححه -_-

MoOobd3 [/b][/quote]


علشان انا اقراها من شسمه ذاك :i16:

مشكور ما تقصر ;shatr:












توقيع - ندوووش

.
ليه تخلّي .. شكلي مش حلو بـ عينيهم ؟!
  رد مع اقتباس
 
 
قديم 13-01-2008, 07:05 PM   #16
افتراضي

خلاااااااااااااااااااص ..

إذا صار شسمه ذاك ... :i16: << ;wnk) >>

أفوووووووووووووووووووووووووووووووول التهمة ثابته عليتس ..

بدوووووووووووووووون إنكار رجاءً ;aq:

******************************












اوسمتي



توقيع - مبدع

.., لا تعطنيـ سمكهـ ..>>
ولـكنـ .. علمنيـ كيفـ أصيد ..؛

  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شلالا ت"متجمدة""""سبحان الله العظيم البديع"""""""""""""" شتاء الليل دكة السفر والسياحة والرحلات 4 18-12-2008 12:42 AM
حلاوة """"""""""""""العيد""""""""" شتاء الليل دكة المطبخ 1 04-12-2008 06:56 PM
الشيخ الدكتور عائض القرني: ماقلته في "حياتنا" لايدعو لتدمير "شبكة الاسلام" عاشق الحور دكة الموضوعات العامة 4 01-10-2008 01:29 PM
مستثمرون في "بيشة" و"أنعام"يستغيثون بحقوق الإنسان شجاع العتيبي دكة الموضوعات العامة 5 05-02-2007 02:59 PM

Preview on Feedage: %D8%AF%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%8A%D8%B2%D8%A9 Add to My Yahoo! دكات عنيزة Add to Google! دكات عنيزة Add to Feedage RSS Alerts دكات عنيزة

الساعة الآن 12:02 PM



Powered by vBulletin®
استضافة Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.